جامعة القاضي عياض تُسند إدارة مركز أبحاث حول الصحراء لبنطلحة

 محمد بنطلحة الدكالي أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاضي عياض بمراكش
 محمد بنطلحة الدكالي أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاضي عياض بمراكش . DR
في 03/12/2021 على الساعة 21:00

أعلنت جامعة القاضي عياض، في إطار رؤيتها التراكمية والاستشرافية، إسناد إدارة المركز الوطني للدراسات والأبحاث حول الصحراء لمحمد بنطلحة الدكالي، أستاذ العلوم السياسية بكلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية بمراكش.

وحسب بلاغ صادر عن الجامعة، توصل Le360 بنسخة منه، فإن هذا القرار يأتي "انسجاما مع الرهانات المؤسساتية الرامية إلى مواكبة الجهود الدبلوماسية والتنموية، وفي سياق مطبوع بالكثير من المكاسب والديناميات الإيجابية بالأقاليم الجنوبية للمملكة، والتي تقتضي من الجميع، كلّ من موقعه، مواصلة التعبئة واليقظة، وتعزيز المنجزات الاقتصادية والاجتماعية والسياسية، التي تعرفها هذه الأقاليم".

وإذ تسجل الجامعة فخرها واعتزازها بالتطورات الهادئة والملموسة بجهات الصحراء المغربية، يضيف البلاغ، "فإنها تتطلع، وهي تستحضر ما حقّقه المركز منذ تأسيسه من إنجازات، إلى أن تسهم الإدارة الجديدة للمركز، من جهة، في إبراز المسار التنموي المتواصل الذي خطه جلالة الملك، نصره الله، للأقاليم الجنوبية حتى أصبحت اليوم فضاء مفتوحا للتنمية والاستثمار، الوطني والأجنبي. ومن جهة ثانية، في استكمال مسار إعطاء إشعاع وحيوية أكبر لانخراط الجامعة، إلى جانب باقي الشركاء والمؤسسات العامة والخاصة المحلية والوطنية والدولية، في التعريف بالرأس المال المادي واللامادي للمجالات الصحراوية في أفق تثمين مؤهلاته وتنميته بما يعود بالنفع على مستوى عيش الساكنة".

ضمن هذا الأفق الواعد، يردف المصدر ذاته، "تعتزم إدارة المركز اعتماد مقاربة علمية متماسكة، تتقاطع فيها، ضمن وحدة الموضوع، عديد الأبعاد والرهانات. معرفيّا، تستند هذه المقاربة إلى الأطر الفكرية والأدوات العملية التي راكمتها العلوم الإنسانية والاجتماعية في العناية بثلاثية الإنسان والمحيط والتنمية؛ وتواصليّا، تتوخى، باستثمار ما تتيحه وسائط الاتصال والتعبئة الجديدة، الانفتاح والتواصل مع جميع الكفاءات والمؤسسات والمراكز البحثية والمختبرات العلمية داخل الجامعات، في المغرب وخارجه. وعمليّا وبيداغوجيّا، يطمح المركز إلى تفعيل برنامج عمل سنوي هادف، يتوزّع على سلسلة من الأنشطة والمشاريع الأكاديمية الهامة التي تسعى، أساساً، إلى التفكير في بدائل مبتكرة للديبلوماسية الموازية والبحث العلمي الرصين في تنمية الطاقات البشرية والطبيعية التي تزخر بها الأقاليم الجنوبية، والتي تخوّلها أن تصبح قاطرة اقتصادية وعلميّة على المستويين الإقليمي والقاري".

تحرير من طرف عبير
في 03/12/2021 على الساعة 21:00

مرحبا بكم في فضاء التعليق

نريد مساحة للنقاش والتبادل والحوار. من أجل تحسين جودة التبادلات بموجب مقالاتنا، بالإضافة إلى تجربة مساهمتك، ندعوك لمراجعة قواعد الاستخدام الخاصة بنا.

اقرأ ميثاقنا

تعليقاتكم

0/800