الجامعة الوطنية للتعليم المنضوية تحت لواء الاتحاد المغربي للشغل ترفض الاستجابة لدعوة وزارة التربية الوطنية

مقر وزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة. Adil_Gadrouz

في 19/11/2023 على الساعة 21:26

قرر المكتب التنفيذي للجامعة الوطنية للتعليم، المنضوية تحت لواء الاتحاد المغربي للشغل، عدم الاستجابة للدعوة التي توصل بها لحضور اجتماع بمقر وزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة، يوم الاثنين 20 نونبر 2023.

وأشارت الجامعة في بلاغ لها إلى أنه «في سياق التفاعلات التي يعرفها قطاع التعليم جراء الاحتقان والتوتر الناتج عن عجز الحكومة ايجاد حلول ملموسة للعديد من المشاكل التي يتخبط فيها القطاع وفي مقدمتها اشكالية النظام الأساسي، توصلت الجامعة الوطنية للتعليم المنضوية تحت لواء الاتحاد المغربي للشغل بـ«دعوة» من السيد «الكاتب العام» لوزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة لحضور اجتماع بمقر الوزارة يوم الاثنين 20 نونبر 2023».

وأوضح البلاغ أن المكتب التنفيذي للجامعة الوطنية للتعليم في مستجدات الساحة التعليمية، يعرب بعد التداول عن استغرابه لطبيعة هذه الـ«دعوة»، ولتوقيتها وخلوها من جدول أعمال ولا هدف محدد، ولعيوب تشوبها من حيث الشكل والجوهر.

وأكد أن المكتب التنفيذي يعتبر هذه الدعوة هروبا إلى الأمام وتنصلا من المسؤولية المفروض توفرها لدى الأطراف الحكومية.

وأشار إلى أنه قرر مقاطعة هذا اللقاء الشكلي الذي ليس الهدف منه سوى الاستهلاك الاعلامي لا غير ويعتبره غير ذي جدوى.

كما يستحضر اللقاءين السابقين الأول مع رئيس الحكومة، والثاني مع وزير الادماج الاقتصادي والتشغيل والكفاءات ويطالب بالإسراع بتشكيل اللجنة الوزارية التي تضم كل الوزارات المعنية تحت اشراف السيد رئيس الحكومة لفتح حوار جاد ومسؤول يفضي لنتائج تعيد الاعتبار لكل العاملين بقطاع التعليم وتعيد الاعتبار للمدرسة العمومية وتوقف نزيف هدر الزمن التربوي.

وأضح البلاغ أن المكتب التنفيذي للجامعة الوطنية للتعليم يجدد ايمانه بفضيلة الحوار الاجتماعي كأرضية توافقية لحل كل المشاكل العالقة وفي مقدمتها إسقاط النظام الأساسي الذي لم يراع المقاربة التشاركية بين الوزارة والفرقاء الاجتماعيين.

وأنه  يحمل كامل المسؤولية للوزارة الوصية ومعها الحكومة فيما آلت إليه الأوضاع التي تهدد أبناء الشعب المغربي بسنة بيضاء ».

تحرير من طرف حفيظ الصادق
في 19/11/2023 على الساعة 21:26