صراعات سياسية تفرمل مشاريع جماعة مكناس والعامل يدخل على الخط

رئيس جماعة مكناس، جواد بحجي

رئيس جماعة مكناس، جواد بحجي . DR

في 17/08/2022 على الساعة 10:00

تسببت أزمة الصراعات السياسية التي تعيش على وقعها جماعة مكناس مؤخرا، بين مكونات المجلس الجماعي بعدما فقد رئيس الجماعة جواد بحجي، أغلبية التسيير، الأمر الذي تسبب في ما تم اعتبره فرملة مشاريع العاصمة الإسماعيلية وتوقف برنامج عمل الجماعة.

وقالت مصادر لـLe360، بأنه على إثر عملية شد الحبل بين الأغلبية المعارضة والرئيس وأقليته، تدخل عبد الغني الصبار، عامل عمالة مكناس، مؤخرا، حيث دعا إلى عقد اجتماع طارئ مع مكونات المجلس الجماعي في محاولة منه لاحتواء الأوضاع والحد مما وصف بتداعيات الصراعات التي أثرت على السير العادي للجماعة وتسببت في تضرر المدينة ومصالح ساكنتها.

وحسب المعطيات المتوفرة، فإن المسؤول الترابي، قدم توجيهات في معرض كلمته إثر اللقاء الذي جمعه برئيس الجماعة وباقي أعضائها بغاية تدارك الأوضاع وتجاوز كل الخلافات خدمة لمصلحة المدينة وساكنتها، وبهدف تحقيق الوعود التي قدمت خلال الحملات الانتخابية.

وتطرق العامل، حسب المصادر المذكورة، إلى ضرورة فك الحصار على مجموعة من المشاريع والصفقات المتعثرة، نتيجة صراعات وصفت بالفارغة، مشددا على ضرورة إعادة النظر في هذه المشاريع والصفقات والتعجيل بإطلاق سراحها حتى تتمكن المدينة من مواكبة سير ركب التنمية، وفق التوجهات العامة التي تراهن عليها البلاد.

وللإشارة، فإن التطاحنات السياسية بجماعة مكناس، تسببت في انشقاقات داخل الأغلبية المسيرة، جعلت المعارضة تتقوى وتتحول إلى كتلة بما يقارب 51 عضوا من أصل 61 بما فيهم أعضاء من حزب الرئيس، ولم يبقى إلى جانب الرئيس سوى 5 أعضاء، الأمر الذي جعله يفقد السيطرة على زمام الأمور، خاصة عندما تمت الدعوة إلى عقد دورة استثنائية تم من خلالها الإعلان من طرف الأغلبية المعارضة عن سحب الثقة من الرئيس، في عملية تعد الأولى من نوعها على مستوى المجالس الجماعية.

تحرير من طرف أحمد الشقوري
في 17/08/2022 على الساعة 10:00