91% من المغاربة يعارضون المساكنة أو العيش تحت سقف واحد دون زواج

المساكنة

المساكنة

في 07/06/2024 على الساعة 17:05

يشهد النقاش حول تقنين المساكنة في المغرب جدلا كبيرا، حيث ينقسم المجتمع إلى فريقين، أحدهما يلتزم بالتقاليد والقوانين الحالية، والآخر يدعو إلى تقنين هذه الممارسة والانفتاح على التغيير الاجتماعي.

أجرت مؤخرا مجموعة Sunergia لصالح جريدة L’Economiste ، دراسة حديثة لاستطلاع آراء المغاربة حول قضية المساكنة، خصوصا بعد النقاشات التي دارت في البرلمان المغربي حول تقنينها.

طرحت الدراسة سؤالا مباشرا على المشاركين فيها: « هل تؤيد الاعتراف القانوني بالمساكنة في المغرب؟ ».

نتائج الدراسة: معارضة ساحقة

أظهرت النتائج معارضة كبيرة لتقنين المساكنة، حيث يعارض 91% من المغاربة هذا التوجه، في حين يدعمه 6% فقط، ويبقى 3% منهم محايدين.

وكشفت الدراسة عن تفاوتات كبيرة في الآراء بناء على العمر والجنس والوضع الاجتماعي والاقتصادي.

الفئات العمرية والمواقف المتباينة

يتضح من الدراسة أن الرجال يميلون قليلا إلى تأييد تقنين المساكنة أكثر من النساء، حيث أيد 8% من الرجال هذا التوجه.

ومن المفاجآت التي أظهرتها الدراسة أن كبار السن الذين يبلغون 65 عاما وأكثر، يظهرون انفتاحا أكبر على المساكنة، حيث أيد 15% منهم تقنينها. يليهم الشباب البالغين من 25 إلى 34 عاما بنسبة تأييد تصل إلى 9%.

بالمقابل، فإن الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و24 عاما، يظهرون مقاومة أكبر لتقنين المساكنة، مع معدل رفض يبلغ 96%.

التأثيرات الاجتماعية والاقتصادية

من الناحية الاجتماعية والاقتصادية، أظهرت الفئات الأكثر ثراء (CSP A وB) موقفا أكثر انفتاحا نسبيا تجاه تقنين المساكنة، حيث أيد 11% منهم هذا التوجه.

تحرير من طرف غنية دجبار
في 07/06/2024 على الساعة 17:05