أخنوش: كلفة الولوج إلى السكن المتوسط مرتفعة وقطاع العقار يعيش حالة ركود

عزيز أخنوش، رئيس الحكومة . DR

في 17/09/2022 على الساعة 08:00

قال رئيس الحكومة عزيز أخنوش إن كلفة الولوج إلى السكن المتوسط ماتزال مرتفعة، خاصة بالنسبة للأسر حديثة التكوين والمقبلين على الزواج، مشيرا إلى مفارقة تتمثل في أن "قطاع العقار شهد ركودا طوال العشرية السابقة، مع تسجيل ضعف مهم للعرض السكني متوسط الجودة (Moyen Standing)".

وبالنظر لهذا الوضع، دعا رئيس الحكومة، في كلمته، الجمعة 16 شتنبر في الرباط، أثناء ترأسه أشغال افتتاح الحوار الوطني حول التعمير والإسكان، بمعيّة فاطمة الزهراء المنصوري، وزيرة إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة، إلى مساءلة نجاعة السياسات العمومية المعتمدة، خاصة منها النفقات الضريبية المخصصة لاقتناء السكن، مشيرا إلى أنه "ورغم تقليص العجز على مستوى الوحدات السكنية من ما يفوق 1,2 مليون وحدة سنة 2002 إلى 368.000 وحدة سنة 2021، فيصعب اليوم تقييم الأثر الاقتصادي والاجتماعي لهذه التحفيزات، سواء بالنسبة للأسر أو بالنسبة للمنعشين العقاريين".

وأكد أخنوش أن "الحكومة تعتبر إنعاش قطاع الإسكان من المداخل الاستراتيجية لإعادة إنعاش الاقتصاد الوطني، ومحركا أساسيا لخلق فرص الشغل وتحقيق التنمية"، داعيا إلى "التفكير معا في السبل الكفيلة بملاءمة العرض والطلب، من خلال توفير عروض سكنية مناسبة، تأخذ بعين الاعتبار الخصوصيات الترابية والاجتماعية ورهانات الإدماج الاجتماعي".

ولتحفيز الطلب الوطني، حث رئيس الحكومة على "نهج مقاربة جديدة للدعم، تروم الدعم المباشر للأسر لاقتناء السكن"، مشيرا إلى أن "فعاليات هذا الحوار الوطني خير مناسبة للتفكير في الحلول الكفيلة بموازنة العرض والطلب، في أفق إدراج المقتضيات ذات الأثر المالي في مشروع قانون المالية لسنة 2023. وقد تكون مناسبة كذلك لابتداع السبل الكفيلة بتصفية مخزون الوحدات السكنية، بما يضمن تحولا سلسا نحو النموذج الجديد".

تحرير من طرف عبير
في 17/09/2022 على الساعة 08:00