بالفيديو: مئات الآلاف من الصحراويين يحتجّون بمدينة العيون تنديدا بأحداث السمارة الإرهابية

مئات الآلاف من الصحراويين يحتجّون بمدينة العيون تنديدا بأحداث السمارة الإرهابية
في 05/11/2023 على الساعة 15:30

فيديوخرج آلاف المواطنين بمدينة العيون، جنوب المملكة، صباح اليوم الأحد 5 نونبر 2023، في مسيرة احتجاجية، شاركت فيها فعاليات مدنية وسياسة ومواطنين أفراد، وذلك احتجاجا على أحداث السمارة، المتمثلة في إرسال مقذوفات متفجرة، من لدن ميليشيا جبهة البوليساريو الانفصالية، صوب أحياء سكنية، راح ضحيتها شخص وأصيب ثلاثة آخرين، اثنان منهم إصابتيهما بليغتين.

وحسب ما استقته كاميرا Le360 من عاصمة الصحراء المغربية، فإن سكان العيون، بمن فيهم منتخبو المنطقة، جابوا مختلف شوارع المدينة، مرددين شعارات منددة بالواقعة الإرهابية التي شهدتها السمارة، والتي نفذها مرتزقة البوليساريو المدعومون من قِبل النظام العسكري الجزائري الطاعن في السن.

وعبّر مواطنون صحراوين، في تصريحات متفرقة لـLe360، عن إدانتهم لما اقترفه إرهابيو البوليساريو من جرم، معتبرين إياه بمثابة سلوك جبان ينمُّ عن تنفيذ ما تمليه سياسة العسكر الجزائري وصنيعته الجبهة الانفصالية.

وكان الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بالعيون قد أعلن، في بلاغ، أنه تم تكليف الشرطة القضائية المختصة بإجراء بحث قضائي، إثر تسجيل وفاة شخص و إصابة ثلاثة آخرين نتيجة إطلاق مقذوفات متفجرة استهدفت أحياء سكنية بمدينة السمارة.

وأضاف البلاغ أن الوكيل العام لدى محكمة الاستئناف بالعيون قد عهد لفريق البحث القيام بالخبرات التقنية والباليستية الضرورية، للكشف عن مصدر وطبيعة المقذوفات المتفجرة التي تسببت في وفاة أحد الضحايا وإصابة ثلاثة آخرين بجروح متفاوتة الخطورة، من بينها حالتان حرجتان تم نقلهما للمستشفى بالعيون لتلقي العلاجات الضرورية.

وخلص البلاغ إلى التأكيد على أن الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بالعيون سيحرص على ترتيب الآثار القانونية اللازمة على ضوء نتائج البحث.

الأدلة تتراكم وكلها تشير إلى المسؤولية المباشرة والمؤكدة للجبهة الانفصالية في الهجمات التي طالت أهدافا مدنية في مدينة السمارة، في قلب الصحراء المغربية. إن المغرب يتريث، لكن هذا الاستفزاز، الذي خلف قتيلا وثلاثة جرحى، اثنان منهم في حالة خطرة، ستكون له تبعات. وسيتم تطبيق القانون بصرامة تامة.

وبحسب مصدر مطلع لـLe360، فهناك مجموعة من الأدلة الموثقة والمتطابقة والدامغة التي تثبت ضلوع البوليساريو في هذه التفجيرات. مع البيانات الصحفية اليومية والأعمال العدائية المسلحة منخفضة الحدة على طول الجدار الدفاعي، لم تعد جبهة البوليساريو تخفي عودتها إلى «العمل المسلح»، منذ أن أعلنت، في 13 نونبر 2020، انتهاء وقف إطلاق النار من جانب واحد، وهو الاتفاق المبرم عام 1991 تحت رعاية الأمم المتحدة. وإذا لم يكن لتهديداتها حتى الآن صدى يذكر، بل وتأثير أقل في الميدان، فيبدو أن الجبهة الانفصالية تريد التصعيد باستهداف هذه المرة المدنيين.

أحد الأدلة التي تشير إلى مسؤولية الانفصاليين عن الهجمات الجبانة ضد المدنيين في السمارة هو على وجه التحديد التبني الرسمي من قبل جبهة البوليساريو نفسها للهجوم من خلال «البلاغ الحربي رقم 901». وتؤكد فيه الميليشيا الانفصالية أنها نفذت هجمات مسلحة على السمارة -ذكرها البلاغ بالاسم- وتسببت في وقوع ضحايا. وهناك عنصر آخر يزكي مسؤولية البوليساريو هو الصمت المطبق للجبهة الانفصالية، في حين تصدر تبنيها لهذا الهجوم عناوين الصحافة العالمية. ونشرت عشرات المقالات معلومات تتعلق بعمليات إطلاق النار هذه وتبنيها. البوليساريو، التي ابتلعت لسانها، لم تحتج على ذلك.

تحرير من طرف حمدي يارى
في 05/11/2023 على الساعة 15:30