المخابرات المغربية تساهم في حماية "يورو 2016"

عنصر من المكتب المركزي للتحقيقات القضائية

عنصر من المكتب المركزي للتحقيقات القضائية . براهيم توكار - Le360

في 08/06/2016 على الساعة 22:00

أقوال الصحفمن المنتظر أن تساهم الاستخبارات المغربية بشقيها الخارجي « لاجيد » والداخلي « الديستي »، في حماية « يورو 2016 ». الخبر أوردته يومية «الأحداث المغربية »، في عددها الصادر غدا الخميس.

وذكرت الجريدة، في مقال على صفحتها الأولى، أن الاستخبارات المغربية ستشارك في خطة أوروبية تم وضعها من أجل حماية موسم السياحة في العديد من بلدان أوروبا.

وتابعت اليومية، نقلا عن مصادرها، أن المخابرات المغربية شرعت في تقديم الدعم الاستخباراتي، المتمثل في تقديم المعلومات لكل من فرنسا واسبانيا وبريطانيا وهولندا، لإبعاد مدن هذه الدول، وأساسا باريس وبرشلونة ولندن وأمستردام، من عمليات ارهابية قد تستهدفها.

وتردف الجريدة، أن عشرات الضباط الأمريكيين العاملين سواء في وكالة المخابرات المركزية الأمريكية « سي. أي. إي » أو مكتب التحقيقات الفيدرالي "إف. بي. أي"، إلى باريس ولندن للمشاركة في الخطة التي وضعتها فرنسا وبريطانيا، لحماية السياح وخاصة ملايين الأمريكيين، الذين شرعوا في السفر إلى هاتين المدينتين اللتين تعتبران أكبر مناطق السياحي الأمريكي.

وتتوقع العديد من الأجهزة الاسخباراتية وفي مقدمتها المخابرات الخارجية الألمانية، تنفيذ عمليات إرهابية عنيفة قد تستهدف بلدانها أوروبية عديدة عن طريق اغتيالات وتفجيرات واحتجاز رهائن.

واعتمد الجهاز الألماني في تحذيره على معلومات استقاها من عملاء له، مندسين في صفوف تنظيم "داعش".

فرنسا في حالة تأهب

وعلى بعد أيام قليلة من بداية كأس أوروبا للأمم، تعيش فرنسا أكبر عملية استنفار أمني واستخباراتي، منذ تفجيرات باريس في نونبر الماضي لتوفير كل شروط الأمان لملايين المشجعين الذين وصلوا إليها من أجل حضور هذه الفعاليات.

تحرير من طرف عبير
في 08/06/2016 على الساعة 22:00