الأمين العام للأمم المتحدة يذكر مجددا بسياسة اليد الممدودة من الملك تجاه الجزائر

الملك محمد السادس والأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش
الملك محمد السادس والأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش . DR
في 16/10/2023 على الساعة 07:00, تحديث بتاريخ 16/10/2023 على الساعة 07:00

سلّط الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، الضوء، في تقريره الأخير إلى مجلس الأمن حول الصحراء المغربية، على سياسة اليد الممدودة التي ينهجها الملك محمد السادس من أجل إعادة العلاقات مع الجزائر إلى الوضع الطبيعي.

فقد أشار غوتيريش، في تقريره، إلى الخطاب الذي وجهه الملك بمناسبة الذكرى الـ24 لاعتلائه عرش أسلافه المنعمين، موضحا أن الملك عبر عن أمله في أن تعود الأمور إلى طبيعتها مع الجزائر.

وفي تأكيد واضح لتحمل الجزائر مسؤولية تدهور العلاقات مع جارتها المغرب، ذكّر غوتيريش بأن الرئيس الجزائري، عبد المجيد تبون، كان قد أكد، في 29 دجنبر 2022، في تصريح لصحيفة «لو فيغارو» الفرنسية، أن «الجزائر قطعت علاقاتها مع المغرب لتجنب الحرب».

وتكريسا للطابع الثنائي للنزاع حول الصحراء بين المغرب والجزائر، أبرز الأمين العام للأمم المتحدة في هذا التقرير أن «تدهور العلاقات بين الجزائر والمغرب يظل مقلقا».

وأعرب عن أسفه «لأنه لم يتم بعد اغتنام أي فرصة لرأب الفجوة بين البلدين»، حاثا على استئناف الحوار من أجل إصلاح العلاقات بينهما وإنعاش الجهود الرامية إلى تعزيز التعاون الإقليمي، لا سيما في أفق تهيئة بيئة ملائمة للسلام والأمن.

وكان المغرب على الدوام، مناديا بهذا الحوار، على أعلى المستويات، والذي تعمد الجزائر إلى تجاهله، من خلال مواصلة سياستها العدائية ضد جارها المغرب.

وهكذا، دعا الأمين العام للأمم المتحدة مجلس الأمن والمجتمع الدولي إلى الوقوف، من جهة، على حسن نية المملكة بشأن تطبيع العلاقات مع الجزائر، وتمسك هذه الأخيرة، من جهة أخرى، بخطاب عدائي يخدم أجندتها المعاكسة الرامية إلى إطالة أمد النزاع الإقليمي حول الصحراء المغربية.

تحرير من طرف Le360 مع و.م.ع
في 16/10/2023 على الساعة 07:00, تحديث بتاريخ 16/10/2023 على الساعة 07:00