لـ"المرأة النكدية": 10 أسباب تدفعك للارتباط بزوج خفيف الظل

DR
في 30/09/2015 على الساعة 11:21

إن أفضل علاج للمرأة التي لا تعرف المرح أو "النكدية"، كما يصفونها، هو الارتباط بزوج ساخر محب للحياة والضحك والنكات والدعابات، فبعض النساء يعانين من الانغلاق والجدية المبالغ فيها، الأمر الذي يجعل الحياة صعبة عليهن ويسبب خسارة للأصدقاء والمحبين.

وزواج المرأة قاسية الطباع برجل فكاهي يساعد في علاجها نفسيا، ويخلق جوا من التوازن بين شريكي الحياة بالجدية والمرح ولذلك ينصح الأطباء النفسيين المرأة التي تخلق جوا من النكد على من حولها بالتفكير في الارتباط برجل قادر على رسم الابتسامة لعدة أسباب، من أهمها:

1- الرجل الساخر يضفي أجواءً من المتعة والتسلية في المنزل تخفف حدة الحياة.

2- يساعد الرجل المرح على وقاية المرأة العصبية أو النكدية من الإصابة بالأمراض؛ لأنه يتعامل مع تصرفاتها بسخرية وتفاؤل.

3- يشكل نوعا من التوازن داخل الأسرة خاصة في نفسية وسلوكيات الأبناء حتى لا يصابوا بالعقد الاجتماعية، كما يساهم في خروج المرأة من كبوتها النكدية.

4- مع الوقت تصبح الزوجة النكدية أقل حدة في تصرفاتها وتكتسب صفات مرحة من الزوج.

5- من الصعب أن تبقى المرأة غاضبة من الرجل المرح لوقت طويل، فهو قادر على رسم الابتسامة على وجهها بسهولة ويجعل الحياة تسير بشكل أسهل دون ضغوط.

6- يمتلك الرجل المرح شعبية كبيرة بين أصدقائه وفي محيطه الاجتماعي، ولديه القدرة على الاندماج في أي مناسبة اجتماعية بسهولة والتفاعل مع الآخرين بل وإثارة إعجابهم الأمر الذي يجعل الزوجة تتأثر به وتحاول تقليده.

7- يمنح الرجل المرح المرأة شعورًا بالأمان إلى جانبه، إذ غالبًا ما يكون هذا النوع من الرجال من ذوي القلوب الطيبة ولا يحمل الأحقاد تجاه الآخرين.

8- الشخص المرح هو الوحيد الذي يسخر من نفسه لتسلية الآخرين، لكن ذلك لا يعني أنه إنسان مهزوز، بل على العكس فهو يمتلك ثقة كبيرة بالنفس وشعورًا بالرضا مما ينعكس على زوجته.

9- الخروج برفقة الرجل المرح عادة ما يكون مسليًا، فهو قادر على رسم الابتسامة على شفتي المرأة بشكل دائم، ولن تشعر بالملل برفقته أبدا وتتمتع بالهدوء العصبى مما يعالجها نفسيا.

10- أفضل ما في الزوج المرح هو قدرته على تحمل سخافات الآخرين، ولكن يجب الحرص لأنه عندما يغضب غالبا لا يرضى بسهولة.

تحرير من طرف Le360
في 30/09/2015 على الساعة 11:21

مرحبا بكم في فضاء التعليق

نريد مساحة للنقاش والتبادل والحوار. من أجل تحسين جودة التبادلات بموجب مقالاتنا، بالإضافة إلى تجربة مساهمتك، ندعوك لمراجعة قواعد الاستخدام الخاصة بنا.

اقرأ ميثاقنا

تعليقاتكم

0/800