التامك: أشعر بـ"الحكرة"

محمد صالح التامك، المندوب العام لإدارة السجون وإعادة الإدماج

محمد صالح التامك، المندوب العام لإدارة السجون وإعادة الإدماج . DR

في 01/11/2022 على الساعة 21:15

انتقد محمد صالح التامك، المندوب العام لإدارة السجون وإعادةالإدماج، ضعف الميزانية المخصصة لمؤسسته في مشروع قانون مالية 2023، مقارنة مع السنوات الماضية.

وتابعت يومية "الصباح" هذا الموضوع، في عددها ليوم الأربعاء 2 نونبر 2022، مشيرة إلى أن التامك، قال أثناء تقديم الميزانية القطاعية لمؤسسته، في لجنة العدل والتشريع بمجلس النواب، اليوم الثلاثاء، (قال) "أصرخ صرخة الإحساس بالاحتقار، لأن القطاع الذي أدبره مثل اليتيم، صوته غير مسموع، وسبق لمجلسي البرلمان أن التمسا رفع ميزانيته، دون أن يجد ذلك آذانا صاغية.

ودعا المتحدث نفسه البرلمانيين إلى الترافع لأجل الدفاع عن مقترح رفع ميزانية مؤسسته، مضيفا أن قطاعه مهمل، رغم التضحيات الجسام التي قام بها رفقة كافة الموظفين، الذين يعانون بدورهم ضعف التعويضات المخصصة لهم، مشيرا إلى أن صوته بح بسبب تأخر الحكومة في الاستجابة لطلبه في مماثلة تعويضات موظفي الإدارة بما هو مخول لكافة القطاعات المماثلة.

واعتبر التامك أنه رغم ضعف الإمكانيات المالية، تحمل الموظفون ثقل ذلك، لكنهم اصطدموا باستمرار الاكتظاظ الذي عقد عمل المنشغلين بالحراسة والرعاية الصحية، وتوفير التغذية، والنظافة وتشديد المراقبة والحرص على تنزيل الاستراتيجية المسطرة للتربية وإعادة الإدماج، وصون كرامة النزلاء.

وقال التامك إن مهام موظفي السجون شاقة ومحفوفة بالمخاطر، إذ قتل ثلاثة حراس على يد إرهابيين، وتم الاعتداء بالضرب واعتراض سبيل عائلات الموظفين، ومع ذلك لمس لدى موظفي السجون صفات الانضباط والإخلاص في العمل ونكران الذات.

وانتقد المسؤول الأول عن تدبير السجون، استمرار ظاهرة الاكتظاظ بسبب ارتفاع عدد السجناء، وغياب سياسة بديلة في هذا الشأن، إذ ارتفع متوسط عدد السجناء سنويا بنسبة تتراوح بين 3 في المائة و5، وحقق رقما قياسيا بين أكتوبر 2021 و2022 بارتفاع قاربت نسبته 10 في المائة، منتقلا من 89 ألفا و551 سجينا إلى 98 ألفا و15 سجينا، وهو مؤشر مرشح للارتفاع في الشهور المقبلة إلى 100 ألف سجين، ما يعني ارتفاعا في نسبة الاعتقال التي بلغت 265 سجينا لكل 100 ألف نسمة خلال هذه السنة، وهي النسبة الأعلى مقارنة بدول الضفة الجنوبية من المتوسط.

وأثار التامك الصعوبات التي تعترضه، بسبب غياب العقوبات البديلة، والوقت الذي تستغرقه عملية بناء السجون والبحث عـن أوعية عقارية مناسبة قصد التخفيف من الاكتظاظ، مرورا بالإعلان عـن طلبات العروض، وصولا إلى مرحلة التجهيز وتعيين الموارد البشرية.

وختمت الصباح مقالها بالإشارة إلى أن التامك تحسر على أمية سجناء شباب من الذين لم يدخلوا المدرسة قط، ودخلوا السجون لقضاء عقوبتهم، مؤكدا أنه وضع نصب عينيه محاربة أميتهم بكل الوسائل الممكنة.

تحرير من طرف أحمد الشقوري
في 01/11/2022 على الساعة 21:15