هذه تفاصيل اغتصاب أب لابنتيْه وحماته وشقيقتيْ زوجته بآسفي

مشهد تعبيري لاغتصاب امرأة

مشهد تعبيري لاغتصاب امرأة . DR

في 07/02/2022 على الساعة 19:08

أقوال الصحفاهتزت مدينة آسفي، مؤخرا، على وقع فضيحة جنسية، بطلها أب، من ذوي السوابق القضائية في هتك عرض القاصرات، أقدم على اغتصاب وهتك عرض ابنتيه وحماته وشقيقتي زوجته.

الخبر أوردته يومية "الصباح"، في عددها الصادر ليوم الثلاثاء 8 فبراير 2022، مبرزة أن الصدفة وحدها هي من قادت إلى كشف بشاعة ممارسات جنسية شاذة، لأب على ابنتيه القاصرين، حيث مارس نزواته الجنسية على فلذات كبده، بعد أن سبق له ممارستها على حماته، مبينة أن تفاصيل هذه القضية المثيرة انكشفت، بعدما توجهت أم الطفلة "ف" إلى عملها طباخة في الأعراس، لتعود في اليوم الموالي وتجد ابنتها في حالة صحية يرثى لها، مما دفعها إلى استفسارها، قبل أن تعمد إلى تنظيفها وغسلها، وتشم رائحة كريهة تنبعث من دبر ابنتها ذات الست سنوات، لتقوم بعدها بمعاينتها بالعين المجردة.

وأضافت ذات الجريدة أن صدمة الأم كانت قوية، مما جعلها تسقط على الأرض مغمى عليها، لتستنطق ابنتها بعد استرجاعها لوعيها، بخصوص ما ألمَّ بها، مبينة أن الطفلة وبكل عفوية وتلقائية، شرعت في سرد ما وقع لها من اعتداء جنسي من طرف أبيها، قبل أن يلج المتهم فجأة إلى المنزل، وتواجهه زوجته بما ارتكبه في حق ابنته، الأمر الذي دفعه ليثور في وجهها، ويهددها إن هي كشفت الأمر للشرطة، مبررا قيامه بهذا الفعل الشنيع بكونه كان في حالة سُكْرٍ طافحٍ، ولم يدرك ما ارتكبه إلا بعدما استرجع وعيه.

وبعد عدة ساعات، وفي غفلة من المتهم الذي تلقى تطمينات من الزوجة بعدم كشف ما وقع، توجهت الأم رفقة ابنتها إلى المستشفى الإقليمي محمد الخامس بآسفي، لتكتشف الأم والطاقم الطبي الذي تكفَّل بفحص الطفلة، المفاجأة المروعة، لهول ما تعرضت له الضحية، إذ خلُص التقرير الطبي إلى أنها فقدت بكارتها، كما أنه تم الاعتداء عليها من الدبر، حيث أكدت الشهادة الطبية المسلمة لها، وجود جروح فيه، ليتم إشعار عناصر الشرطة القضائية التي استدرجت الأب المتهم، بمساعدة من الزوجة، واعتقلته، ويعترف في ما بعد بجريمته، مبينا أنه ينحدر من أسرة مكونة من سبعة إخـوة، إضافة إلى والدته، فيما والده توفي عندما كان رضيعا، مضيفا أنه انقطع عن الدراسة في المستوى الخامس ابتدائي، ليلازم الحي إلى أن ساء سلوكه.

واسترسل المتهم اعترافاته بالتأكيد على أنه قبل زواجه من أم الضحية، كان على علاقة جنسية غير شرعية بوالدتها، أسفرت عن ميلاد طفلين، حيث تخلت حماته عن واحد منهما لعائلة تقطن بجمعة اسحيم، في حين لازالت البنت الثانية تعيش تحت كنفها، مشيرا إلى أنه وبعد محاولة وضع حدٍّ لتلك العلاقة، قامت بتزويجه بابنتها، والتي أنجبت له ثلاث بنات، معترفا باغتصاب شقيقتي زوجته كذلك، بالإضافة إلى اغتصابه لابنتيه، ومؤكدا على تصريحات ابنته الضحية.

وأوضح المعني بالأمر، أنه بعد زواجه قام باغتصاب شقيقتي زوجته، وسبق أن تمت مقاضاته، والحكم عليه بثلاث سنوات حبسا نافذا، في مقابل ذلك، وعند الاستماع إلى زوجة المتهم، أفادت أنها متزوجة بالموقوف، وأنجبت منه ثلاث بنات، أعمارهن تتراوح بين عشر وسبع سنوات، ثم البنت الضحية تبلغ ست سنوات، مبينة أن هذه الأخيرة لم يعمل على تسجيلها في دفتر الحالة المدنية.

تحرير من طرف شلاي محمد
في 07/02/2022 على الساعة 19:08