قضية إسكوبار الصحراء.. المطربة لطيفة رأفت تتوعد المسيئين إليها بالقضاء

المطربة المغربية لطيفة رأفت وفي الخلفية رسم توضحي لطليقها الحاج أحمد بن براهيم الملقب بإسكوبار الصحراء
في 27/01/2024 على الساعة 07:00, تحديث بتاريخ 26/01/2024 على الساعة 21:15

توعدت الفنانة لطيفة رأفت عددا من النشطاء الإلكترونيين الذين اتهموها بتورطها في قضية طليقها الحاج أحمد بن براهيم، الملقب إعلاميًا بـ »إسكوبار الصحراء »، بجرهم عبر القانون إلى القضاء. وقد أكدت لطيفة أن الاتهامات التي يتم ترويجها عنها لا تحمل أي دليل قانوني يثبت صحتها، معبرة عن استيائها من محاولات تشويه سمعتها وصورتها.

ونشرت المطربة لطيفة رأفت مساء الجمعة 26 يناير 2024 تدوينة على حساباتها في مواقع التواصل الاجتماعي، توعدت من خلالها كل شخص يهاجمها أو يروج شائعات عنها بالمتابعة القضائية، مؤكدة أن من حقها كمواطنة مغربية الدفاع عن نفسها بالقانون.

وأشارت الفنانة الشهيرة إلى أنها ستتابع قضائيا كل من شارك في نشر الاتهامات ضدها، مؤكدة أنها « لن تسمح بتجاوز حدود القانون والتشهير بها دون أي مسوغ قانوني ».

وأضافت الفنانة الشهيرة أنها ستتخذ كل الإجراءات اللازمة للدفاع عن نفسها، مؤكدة على أنها ليست متهمة في أية قضية حتى الآن بل تم استدعاؤها فقط كشاهدة للاستماع إلى أقوالها، وأنها لن تتسامح مع أي شخص يحاول المساس بسمعتها أو نشر الافتراءات ضدها.

ودعت لطيفة رأفت إلى وقف نشر الإشاعات السلبية والتشكيك في حياتها الخاصة، مشددة على أهمية احترام خصوصيتها وتوخي الدقة والحياد في نقل الأخبار.

ويتابع في هذه القضية التي شغلت الرأي العام المغربي منذ أسابيع، 25 متهما، 20 منهم يوجدون رهن الاعتقال في سجن عكاشة، ومن بينهم القياديين في حزب الأصالة والمعاصرة سعيد الناصيري (رئيس فريق الوداد البيضاوي)، وعبد النبي بعيوي رئيس جهة الشرق.

وكانت النيابة العامة قد وجهت مجموعة من التهم للمعنيين من ضمنها « المشاركة في اتفاق قصد مسك المخدرات والاتجار فيها ونقلها وتصديرها ومحاولة تصديرها، الإرشاء والتزوير في محرر رسمي، ومباشرة عمل تحكمي ماس بالحرية الشخصية والفردية قصد إرضاء أهواء شخصية، وتسهيل خروج ودخول أشخاص مغاربة من وإلى التراب المغربي بصفة اعتيادية في إطار عصابة واتفاق وإخفاء أشياء متحصل عليها من جنحة ».

تحرير من طرف نسرين الناجي
في 27/01/2024 على الساعة 07:00, تحديث بتاريخ 26/01/2024 على الساعة 21:15