كيف يمكنك أن تتغلّبي على فتورك الجنسي

DR
في 26/10/2015 على الساعة 16:03

بفعل التربية الصارمة، أو تحت تأثير الخجل، أو بسبب ضعف الثقافة الجنسية أو لأسباب عميقة أخرى وحدك تعرفينها، تشعرين بالفتور الجنسي ويعذّبك هذا النقص في التفاعل الإيجابي مع شريكك إلى حدّ تنغيص حياتكما معاً، في ما يلي بعض الخطوات التي يمكن أن تساهم في حلّ هذه المشكلة:

- حددي الأوضاع والوضعيات التي تجعلك تشعرين بالأمان، التغلب على الإحساس بالفتور سيستغرق بعض الوقت ويتطلب أن تشعري بالراحة في بيئة مريحة.

- تجنبي الإلهاءات في الأوقات الحميمة (التلفزيون، والكمبيوتر، الأبواب المفتوحة) لأنها ستشغل فكرك بأشياء مختلفة في حين أنه يجب أن تكوني مستمتعة بما تفعلينه مع شريكك.

- أحبي نفسك ودلّليها، اهتمّ بمظهرك واعتني بجمالك لا لشيء إلا لتشعري بالإعجاب بنفسك.

- غيّري شعورك خطوة خطوة، ما أن تحددي وضعية مريحة من اختيارك، اطلبي من شريكك أن يتمهّل ويسمح للرغبة بأن تتصاعد لديك، أما إذا كان شريكك يريد أن يدخل سباقاً حتى خط النهاية، فما عليك سوى أن تخفّفي من حماسه وتبطئي بنفسك اللعبة.

- تذكّري أن الجنس ليس شيئاً تعطينه لشريكك، بل هو تجربة تتشاركين فيها معه.

- استخدمي كل ما يمكن أن يوقظ فيك الرغبة، من لباس وإضاءة وموسيقى...

- الجنس كلمة واسعة المعنى وهي لا تعني فقط الجماع، اطلبي من شريكك أن يعتمد اللطف ويصبر قليلاً حتى تصبحي مستعدة.

- الملامسات لها تأثير خاص، سوف تعطيك الشعور بالأمان، وضمن شبكة الأمان سيكون من الأسهل أن تسمحي لنفسك بأن تشعري بحرارة اللحظة.

- التدليك وسيلة رائعة للإحساس بالرغبة قبل الانخراط في ملامسات الجنسية.

- أخبري شريكك عمّا يمكنه أن يحرّك مشاعرك ويثيرك، ما الذي تحبينه، السماح لشريكك بأن يعرف ما تستمتعين به مفيد بشكل خاص.

- يحصل تناقض أحياناً بين ما يشعر به الجسم وما يفكر به العقل، ربما يكون جسمك استمتع لكنك ترفضين فكرياً الاعتراف بذلك لأنه مضى وقت طويل لم تشعري فيه بالإثارة.

- يستطيع شريكك أن يساعدك كثيراً في التخلّص من القلق من الفشل، فخلافاً لما تخبرنا به وسائل الإعلام، الجنس ميدان رحب للتجربة والخطأ، لا تتوقعي أن تكون كل مرة تمارسين فيها الجنس مع شريكك قمة الأداء والمتعة.

- تذكري أن كل شيء يبدأ في الفكر، حضّري فكرك ليصبح جسدك مستعداً للانفتاح على هذه التجربة الرائعة!

تحرير من طرف عبير
في 26/10/2015 على الساعة 16:03