نصائح للتخلص من الملل في حياة الزوجين

DR
في 25/07/2015 على الساعة 11:38

يعاني الكثير من الأزواج بالملل في حياتهم الزوجية وخاصة مع الأمور التي لا تتغير مثل العمل والعناية بالأطفال وغيرها، ويحدث تباعد بين الزوجين نظراً لإنشغالهما بهذه الأمور، لذلك إن كنتِ ترغبين في الحفاظ على حياتك الزوجية وإنقاذها من الملل الذي لحق بها والتخلص منه نقدم إليك هذه النصائح:

- بعض النساء بسبب إهتمامها ببيتها وطفلها وعملها إن كانت إمرأة عاملة، يجعلها تنسى الإهتمام بشكلها ونظافتها الشخصية مما يجعل زوجها ينفر منها رغماً عنه حتى لو كان يحبها، وصحيح أن إهتمامكِ بهذه الأمور واجب عليك لكن زوجكِ أيضاً له حق عليكِ يجب أن تراعيه، فهو مع تكرار هذه الأمور سيبدأ في الإعتياد عليها ثم ينسى ما كان بينكما من حب وود.

ويسعى للبحث عما يريده فيكِ خارجاً لذلكِ يجب عليك أن تنتبهي أنكِ تكونين المتسببة في ذلك، ولهذا إسعي أن توازني بين كافة الأمور وتقسمي وقتكِ جزء لنفسكِ وجزء لبيتكِ وجزء لأطفالكِ وجزء لزوجكِ.

- بعد أن تقومي بالإنجاب لا تجعلي نفسكِ معرضة لفقدان مظهركِ الذي يحبه زوجكِ وأن تصابي بالسمنة التي تغير شكل جسمكِ، ويمكن أن تعرفي بأن الرضاعة الطبيعية إحدى الأساليب المضمونة لخسارة الوزن والتخلص من الدهون والشحوم الزائدة في الجسم، لذلك قومي بممارسة التمرينات الرياضية حتى لو كان في المنزل وأسعي لتغيير شكلكِ ومظهركِ وطريقة لبسكِ وشكل شعركِ بشكل مستمر.

- لا تجعلي البعد يحدث بينكِ وبين زوجكِ لكن بغير أن يكون التصاقاً مزعجاً فعلى سبيل المثال يمكنكِ أن تراسليه عندما يكون خارج المنزل أو أتصلي به مرة واحدة كي تسألي عنه وعن أحواله وتتأكدي من الوقت الذي سيعود فيه إلى المنزل.

- إبدئي أنتِ في فتح الأحاديث بينكِ وبينه ولا تنتظري من أن يبدأ وليس عيباً أن تظهري رغبتكِ في العلاقة الحميمة معه حتى لو لم يظهر هو ذلك.

- بثي فيه الشعور بأنه الشخص الأكثر أهمية في حياتكِ حتى من نفسك وأن وجوده بجانبكِ يمنحكِ الأمان و الحماية.

- دعيه يشعر بأنكِ تغارين عليه لكن بمشاعر يسودها الحب وعدم المبالغة حتى لا يضيق بكِ ذرعاً ولا تقومي بمراقبته بشكل دائم.

- عامليه كما تعاملين أطفالكِ وأمنحيه الإهتمام نفسه الذي تمنحينه لهم لكن لا تخلطي بين ذلك وبين التدليل المبالغ فيه الذي يمكن أن يشعره بالضيق.

تحرير من طرف Le360
في 25/07/2015 على الساعة 11:38

مرحبا بكم في فضاء التعليق

نريد مساحة للنقاش والتبادل والحوار. من أجل تحسين جودة التبادلات بموجب مقالاتنا، بالإضافة إلى تجربة مساهمتك، ندعوك لمراجعة قواعد الاستخدام الخاصة بنا.

اقرأ ميثاقنا

تعليقاتكم

0/800