بالفيديو: تركيا تحصد جوائز المهرجان الدولي للسينما والهجرة بأكادير

Le360
في 11/11/2018 على الساعة 17:00

حصد الفيلم التركي "مور"، مساء أمس السبت، الجائزة الكبرى للجنة تحكيم المهرجان الدولي للسينما والهجرة بأكادير في نسخته الـ15، وحظي المخرج المغربي حكيم نوري، أحد الشخصيات البارزة في سماء الفن السابع بتكريم خاص، وذلك في حفل ختامي احتضنته قاعة سينما ريالطو وسط المدينة.

ويحكي الفيلم الفائز عن قصة الشاب “غازا” الذي يعيش مع والده "أحد" ببحر إيجة في الساحل التركي، حيث يرغب هذا المراهق الموهوب في مواصلة دراسته ولكن والده لديه رؤية مختلفة جدا لمستقبل ابنه، مقترحا عليه أن يساعده في عمله في تهريب اللاجئين غير الشرعيين من الشرق الأوسط، في حين يحلم “غازا” بالهروب من هذه الحياة الدنيئة ولكنه وجد نفسه يتورط شيئا فشيئا في عالم من الفجور والمعاناة.

وترأس لجنة التحكيم، المخرج الكاميروني باسيك با كوبهيو، المندوب العام لمهرجان “الشاشات السوداء”، احدى المهرجانات السينمائية الكبرى في القارة الإفريقية، وضمت في عضويتها كلا من المخرج حسن بن جلون من المغرب، والكاتبة والمخرجة التونسية فرح خضار، والممثل وكاتب السيناريو الفرنسي من أصل جزائري موسى معسكري.

ومنحت جائزة أفضل إخراج إلى فيلم ” باستر غانستر” للمخرجين البلجيكيين من أصل مغربي عادل العربي و بلال فلاح، فيما منحت جائزة أفضل سيناريو للمخرج والمنتج الفرنسي سعيد حميش عن فيلمه الطويل "فون دي نور" (ريح الشمال)، في وقت فازت الممثلة التونسية سندس بلحسن، بجائزة أفضل ممثلة عن دورها في فيلم “بنزين”، في حين منحت جائزة أفضل ممثل، للمغربي مادي بلم، عن دوره في فيلم “تازيكا”.

وقدمت لجنة تحكيم المسابقة الرسمية الأخرى للمهرجان، الخاصة بالأفلام القصيرة، التي يرأسها المخرج المغربي داود أولاد سيد، إلى جانب كل من فيرونيك جو إيزنبرغ، مسؤولة السينما الإفريقية بالمركز الثقافي الفرنسي بباريس، ولوسي مومبا، الممثلة والمنتجة الكاميرونية، الجائزة الكبرى للسنغالي ألاسان ساي عن فيلمه "فالو".

يذكر أن الجمعية المنظمة لهذه التظاهرة السنوية بأكادير، اختارت دولة البنين كضيفة شرف، من خلال حضور وفد من صانعي الأفلام والممثلين والصحفيين بقيادة المنتج والمخرج سيلفستر أموسو.

تحرير من طرف امحند أوبركة
في 11/11/2018 على الساعة 17:00

مرحبا بكم في فضاء التعليق

نريد مساحة للنقاش والتبادل والحوار. من أجل تحسين جودة التبادلات بموجب مقالاتنا، بالإضافة إلى تجربة مساهمتك، ندعوك لمراجعة قواعد الاستخدام الخاصة بنا.

اقرأ ميثاقنا

تعليقاتكم

0/800