200 مليون لمحو أمية المستشارين

Le360

في 15/12/2017 على الساعة 21:29

استنكر البرلمانيون أعضاء مجلس المستشارين، طريقة تدبير حكيم بنشماش، للمؤسسة الدستورية، واستشاطوا غضبا حينما وقع عقدا بقيمة 200 مليون سنتيم، مع جامعة خاصة بالرباط، لمحو «أميتهم». الخبر أوردته يومية «الصباح »، في عددها لنهاية الأسبوع.

وذكرت الجريدة، أن البرلمانيي الغرفة الثانية، انتقدوا بحدة بنشماش، معتبرين ما جرى فضيحة سياسية بامتياز لأنه بخس قدارتهم الفكرية والميدانية، وقدرات الموظفين الذين ولجوا المجلس بناء على كفاءاتهم، إلا إذا اتضح أن هناك تلاعبات في تقديم السير الذاتية للأعضاء والأطر والموظفين، تستدعي محو «الأمية" لمن يعاني.

وتابع اليومية، أن البرلمانيين أكدوا أن بنشماش يتعامل معهم بتعال، لذلك لم يستمع جيدا إلى الانتقادات التي وجهوها إليه في اجتماع لجنة المالية والتخطيط والتنمية الاقتصادية، بتحويل مجلس المستشارين إلى دار شباب أو جمعية من جمعيات المجتمع المدني، تحتضن مئات الندوات الفكرية، وتنفق الملايين على ممولي الحفلات (تريتورات) إذ تفوح روائح من مرافق المجلس، الذي تحول إلى مطبخ كبير، يتسابق فيه العاملون والبرلمانيون والمتدخلون في الندوات لالتهام الأكل.

تجميد عمل الغرفة الثانية 

واعتبر البرلمانيون الذين فضلوا عدم الكشف عن أسمائهم، أن ما يصطلح عليه الدراسات، هي تجميع لمداخلات منقولة عما ينشر في الصحف والانترنيت، يتلوها البعض بتكرار في قاعة الجلسات، إلا بعض الاستثناءات القليلة التي تدخل في نطاق الدبلوماسية الموازية التي هي على عاتق البرلمان، وتستحق التنويه.

واستغرب البرلمانيون من تجميد لجان مجلس المستشارين، البالغ عددها ست، مقارنة مع مجلس النواب الذي يعرف نشاطا من خلال جر الوزراء إلى المساءلة والمناقشة وتشكيل لجان الاستطلاع.

تحرير من طرف عبير
في 15/12/2017 على الساعة 21:29