البيضاء تستغني عن 530 مليار

Le360

في 29/10/2017 على الساعة 23:00

طالب أعضاء لجنة المالية والميزانية بمجلس مدينة البيضاء، بإيجاد حل لمعضلة الباقي استخلاصه، مؤكدين أن بعض المداخيل المستحقة يتجاوز عمرها 40 سنة، أي أنها لم تؤد منذ 1976، التي صادفت تنزيل أول ميثاث للجماعات المحلية بالمغرب، الخبر جاء في يومية الصباح عدد الاثنين.

وقالت اليومية إن الأعضاء دقوا قبيل انعقاد دورة أكتوبر العادية، ناقوس الخطر حول الوضعية المالية للعاصمة الاقتصادية، بسبب ارتفاع منحنى الباقي استخلاصه الذي تجاوز 5و3 ملايين درهم، أي 530 مليار سنتيم، بعد أن كانت في السابق تربو عن 400 مليار، ما يفوق الميزانية العمة للمدينة التي تربو عن 3 ملايير و500 مليون درهم.

وحسب اليومية، فقد قال أعضاء إن الوضعية تدعو إلى القلق، مطالبين أعضاء المكتب المسير باتخاذ إجراءات عاجلة لتسوية المتأخرات والباقي استخلاصه المتراكم منذ السبيعنيات ما يؤثر سلبا على إعداد الميزانية السنوية ويجعلها موضع ارتباط كل بداية سنة مالية.

وأوضحت اليومية أن هذه النقطة استنزفت، كما هي العادة دائما، وقتا طويلا من النقاش داخل اللجنة المالية التي أوصت بإعادة تحليل هذه المبالغ المالية الضخمة التي تفوق ميزانية الجماعة، والتفكير في طريقة لتفصيلها بشكل قانوني، حتى لا تظل عبئا على الجماعة، والتوجه إلى برمجة المداخيل الحقيقية، وليس الوهمية، من أجل إعطاء صدقية أكبر للميزانية في إطار الوضوح والشفافية.

وحسب اليومية دائما، فيطرح الباقي استخلاصه تحديا كبيرا أمام تنمية جماعة البيضاء باعتباره ظاهرة مالية تتقاطع فيها الاعتبارات السياسية الادارية الاجتماعية الاقتصادية المتراكمة منذ عقود، وعلى المجلس الحالي أن يجد طريقا سريعا لحلها في أقرب الدورات لوضع حد لحالة الارتباك التي تعرفها الميزانية.

استخلاص الديون

تفرض هذه الوضعية، حسب أعضاء من لجنة المالية، دراسة وتحليل الباقي استخلاصه وتصنيفه إلى دين حقيقي قابل للتحصيل وآخر ميؤوس من استرجاعه، وذلك بإشراك جميع المتدخلين في مجال تدبير الجبايات المحلية وتنسيق جهودهم في هذا الإطار، مؤكدين على ضرورة تفعيل المساطر المتعلقة بالإحصائ والمراقبة والفحص الجبائي لتحديد وضبط الباقي استخلاصه عير المتكفل به.

تحرير من طرف حفيظ
في 29/10/2017 على الساعة 23:00